The Egg Transformative Movement

People may need to start re-consider their love relations with chickens.

Chickens give eggs.

The socio-cultural-political future is about the « egg movement ».

The egg movement is a global political transformation movement.

From Instagram to New Zealand.

We have witnessed the “egg” concept under test and it did very well so far.

Transformative spaces are online & offline hybrids responding to challenges of shrinking spaces everywhere.

To learn more click both images above.

Advertisements

What did Syrians feel in the past years?

Facebook launched its reactions in 2016. Reactions such as anger, sadness, love, pride, laughter, etc. were mainly needed by Facebook to facilitate content analysis and accordingly better address users through different messages. 

facebook reactions

I investigated Syrians emotions in the past couple of years by looking at millions of comments and posts communicated by tens of Syrian prominent pages* on Facebook.

In the beginning, I was thinking I will find that anger and sadness would be naturally the most dominant emotions expressed during conflict and war times. 

However, I was surprised by realizing that during the past years, Syrians depicted love as the most frequent emotion. It was then followed by another two combating emotions laughter and sadness. Were we really happy? Were we really sad? Was love a sincere depiction of our/Syrians/ willingness and commitment to genuine love, or was it a blend of determination and sadness at the same time?

Was love icon used as a medium of resistance, a tool to confirm individual self identity as a loving and caring and concerned creature against the continuous media injections of images of brutal, agressive, violent Syrians? 

Fortunately the data laying underneath those emotions give us sound and reliable answers to those specific questions and other ones. In fact this was one of the main objectives for creating T-Algorithm / The Syrian Corps, i.e., to understand and analyse conflict form a semiotics and linguistics perspective.

Those semiotic expressions reveal interesting notes about conflict. If interrogated nicely and smartly, the data can show potential entry points for conflict resolution.

Syrian Emotions between 2016-2018 inclusively

It is interesting that Syrians show less rage and anger than -normally- expected. That does not mean Syrians were not lexically agressive and angry, but when it comes to emoticons this what the results show.

What i find particularly interesting is that because of continuous shocks and “surprises” it seems they/we have developed a shock-resistance system, kind of an indifference towards what can be considered as shocking news or information. Syrians barely show to be surprised.

And well then maybe because their relentless calls for help against brutalities were not necessary answered as expected their emotions show to be not that much “grateful”.

And let us avoid discussing “pride” in this post, because apparently there is not much projection of such feeling. Despite the fact of the intensive identity struggles based on in-group vs. out-group the sense of pride seems to be very minimal in terms of exposed emotions. This also may be a cause de la presentation method of the “pride” icon by Facebook. A separated discussion by itself about digital methods, freedom of expression, and the regulation of expressions.

If you are still reading this post, this may be a sign that you are still interested in exploring the topic more. If you are a researcher, investigating journalist, a lawyer working on litigation, or a human rights defender please get in touch for more information on how you can use this database and the tools built on top of it. You may also want to check this post about T-Algorithm / The Syrian Corps.

 

 

 

* for more details on the methodology please contact the author.

T-Algorithm / The Syrian Corps

2018 was a good year.
      Despite the fact it started with a horrible tooth pain when I was in Netherlands for a family visit, it brought a lot of joy and happiness. I will dedicate this post for the professional dimension. I leave the personal matters to my Instagram and Facebook accounts.
      Last year I worked on a couple of research projects, an interesting one was supported by a small grant from LSE & SSRC where it related to my PhD work at EHESS. For this grant I worked with Dr. Rim Turkmani where she continuously showed a progressive understanding, and contributed through her strategic intuition to the research project.  In my research I used big data to understand the Syrian conflict. In the past couple of years I worked with three Syrian programmers to develop the coding components of the project.
      Back in 2014, I earned a master degree from Paris8 university where I quantitatively analysed 14000+ artworks that emerged on social network Facebook after 2011. This showed clearly how peaceful the Syrian revolution was and a vital modal of expression after years of oppression. i.e. art. Without the support of Dr. Khaldoun Zreik the work would have never happened. I will always remain grateful to this amazing human who guided my research work passionately, elegantly and intellectually.
      The Master degree in 2014 helped me continue my research, I took a study break and joined a human rights organization in Paris where I was connected and reconnected to many inspiring and beautiful human rights fighters and workers. I am mainly grateful to Mathieu Matta who did not hesitate to share any possibly helpful information. Mathieu will always shine in my mind as my guide to what i prefer to call the “Syrian human rights field” as it is a standing by its own one. There is a great deal of corruption, fights, hate and competition there just like any other for-profit domain. I was extremely shocked during my study to the clientelism dynamics and processes within the sector. But there is also beautiful intelligent and dedicated voices celebrating every day human rights and trying to remain committed to brining criminals to justice.
     My work with the Syrian human rights organizations helped me fine-tune my research. Last year as I announced in a previous post in 31 December 2017 I launched the first phase of t-algorithm/Syrian corps a project investigating social and cultural developments in the region with a main focus on Syria.
      Working with LSE and SSRC thanks to both was on the identity politics in the Syrian conflict. The main corpus of data I used was 297 Syrian Facebook pages from all political leans from 2011 to 2018 where I analysed content published by both institutions themselves and ordinary citizens commenting on them. Again many thanks to Dr. Rim for making this work possible. 
      I am writing this to invite researchers, journalists, lawyers and Doctorate students with a clear research project to send me a short note if she/he thinks published content by those organizations and ordinary Syrian citizens in the past eight years of conflict can be of any help to them in their research. In my work I tackled five identity dimensions, namely, religion, ethnicity, gender, socio-economic class, and geographic position of actors. Those dimensions along with others can be of some interest to other researchers. There are several topics one can also explore such as, topicality itself, impoliteness, hate speech, media production in sensitive times, and different ideological constructs. Researchers might also be interested in analysing emotions, images and other modals of expressions. another possibility is to study argumentation, literary devices and linguistic strategies. Those who are interested in refugees, displacement can find huge source of information here. Last but never least there is huge data when it comes to analysing conflict.
      The platform is a fully independent project and it still needs a lot of work, particularly when it comes to language variations, aggregation and regional comparative work in other countries. But what is available now is evident-based and reliable enough. millions of comments and emotions and messages which can help provide reliable insights and support informative decisions. 
      I urge you to get in touch and raise any needed questions. I encourage you to make a use of this platform and this unprecedent wealth of data and carried information within to understand the Syrian conflict, and eventually -hopefully- contribute to the body of informed literature about it. Hoping this will create a sharing culture amongst intellectuals concerned with human rights and humanitarian situation in Syria particularly and conflict zones in general. Please feel free to message me  on my Facebook account or my twitter one.
All the love.
 
 

ُقُتِلَ جمال خاشقجي وفارس الحلو أيضاً

no 7meer

لم يستغرب أحد ما فعله محمد بن سلمان ولا ما أدعاه ديوانه. ولم يشعر أحد ما بوقع أية صدمة.

!

قُتِل الصحفي جمال خاشقجي بشكل مفاجئ. وتسربت الأخبار بشكل بوليسي. زوجٌ اختارا عقد قرانهما. دخل الرجل قنصلية بلاده ولم يخرج. ثم بدأت ترشحُ أنباء عن قتله، ثم عن تقطيعه، إرباً، ثم عن وضعها في حقيبة بل حقائب. ثم ترامى لمسامعنا أن قاتله كان يستمع للموسيقا. ثم أنهم كانوا أكثر من واحد وأنهم حضروا معاً لتنفيذ العملية وعادوا معاً. قيل لنا أنها الخطة ب. وأن الخطة أ كانت تقتضي نقله إلى السعودية وليس قتله (وتقطيعه وحشوه في الحقائب) في تركيا.

وصلت الأخبار مقطعة وسالت كثيفة ولم نرى منها شيئاً. فقط شممناها كخط هيروين أبيض نظيف. سحبة واحدة. لملمنا بقايا الأخبار بأطراف أصابعنا ووضعناها بانتباه على لثتنا العليا بعيداً عن الأسنان. نحن مستعدون لسماع المزيد منها حتى الصباح.

ومع كل ذلك ها نحن ذا نستمر بالتظاهر بهول المفاجأة. أوليس هذه هو الطبيعي. نحن نعرف أن المسلسل لن ينتهِ الليلة لكنا مع ذلك نتظاهر كل حلقة بأنا تفاجأنا. ونحن نعرف أن البطل لن يموت، على الأقل ليس قبل نهاية المسلسل، ومع ذلك نتصرف في كل مرة تتعرض فيها حياته للخطر بارتباك وقلق شديدين كما لو أنه سيفقد حياته. الأنكى أننا ننسى أننا نشاهد مسلسل وأنه حتى ولو مات فإنه لم يمت.

هذا ما يحدث تماماً معنا منذ تسرب خبر اختفاء الصحفي جمال خاشقجي. وهذا ما تتصرف وسائل الاعلام الغربية -المفترض أنها محترفة – وهذا -أشد ما في الأمر مرارةً- على أساسه. تنسى تماماً أن المملكة العربية السعودية تقطع كل عام عشرات الرؤوس وتتصرف مع رأس واحد ليس بمنطق أن كل جريمة هي جريمة بل بمنطق أنها جريمة استثنائية. حق الضوء يستحيل أداةً لتمرير السياسة. للقول أن السعودية مارقة ويجب تقويمها. تنسى وسائل الإعلام -ونحن أيضاً- أن المملكة العربية السعودية تمنع النساء من الحياة وتتناول موضوعاً واحداً هو قيادة المرأة السعودية للسيارة و تركز عليه. تنسى أن المملكة العربية السعودية هي المملكة العربية السعودية، كثبان رملية متحركة تبتلع أي فرص للحياة وللديمقراطية. تنسى وسائل الاعلام الغربية، وهي تمارس دورها الشرعي بوصفها الرقيب الأول على الحياة الديمقراطية في بلادها وفي العالم، أن السعودية و قطر والامارات والكويت والبحرين وعُمان والأردن والمغرب والجزائر هي مستنقعات ديكتاتورية.

في الحقيقة هي لا تنسى كما أننا لا ننسى، إنها فقط تمارس استراتيجية النكران، تتظاهر بأنها لا متفاجئة و تمارس سياسة مسامحة الذات عن الطريق اختيار ذاكرة سمكية أثناء أداء عملها وأثناء ترتيبها لحضورنا. ونحن نتناسى ذلك أثناء متابعتنا لعملها وأثناء تحضير “البوشار” لمتابعة الأخبار.

نتصرف -في أغلبنا- كما لو أن اغتيال جمال هو شيء أشد غرابة من قطع رؤوس عشرات البشر كل عام، أو كما لو أن هذه الجريمة أشد ذعراً من سقوط -مجاني مسكوت عنه- لعامل مغترب من شرق آسيا من علو ناطحة سحاب قرر شيوخ الخليج أن ينافسوا أمريكا بها إلى جانب مناسف اللحم والضحكات البلهاء.

يتصرف الإعلام، والصحافة في قلبه، ونحن في قلبهما كما لو أن قتل جمال هو مشهد أشد وحشية من مشهد السيسي رئيساً لمصر أو قابوس حاكماً على عُمان أو المال القطري بتحالفه مع عزمي بشارة متسيداً ومسيطراً على دور النشر والإعلام وبالتالي مُنتِجاً للوعي والمعرفة. نتصرف بحال من الخبل، والسذاجة وتلاشي المحاكمة وغياب المنطق وتدفق الادرينالين وشبق المشاهدة كما لو أن رواية السعودية عن شجار وقع في السفارة هو أمر أكثر غرابة من خطابات ترامب حيال المهاجرين والمرأة والأحرار في كل مكان قبل “فوزه” – “بلقب” الرئاسة. أو كما لو أن بن سلمان هو في حد ذاته أكثر غرابة من فوز ترامب بكأس الرئاسة أو روسيا باستضافة كأس العالم. كما لو أن قتل جمال خاشقجي أفظع من قتل أي سوري. آلاف السوريين. مئات آلاف السوريين من قبل نظام بشار الأسد الوحشي عن المدنية. نتعامل مع جريمة قتل الخاشقجي بشيء من السسبنس، الإثارة الهوليودية المحكمة التي تشبه تعاملنا مع داعش. كما لو أن ألف برميل هابط من السماء لهرس الأبرياء وحيواتهم هو شيء أقل وقعاً وتأثيراً  بل ويكاد ينسى أمام هول مشاهد صور رجال يجرون قيودهم ويرتدون البرتقالي ويحظون بتصوير فني عالي الدقة قبل قطع رؤوسهم أمام العدسات. في حكايات داعش روايات مصورة بعناية تغذي المخيلة بمزيد من أسباب الاعتلال.  في حكاية جمال رواية تداعب المخيلة المريضة الباحثة عن هيروينها البصري.

كما لو أنها المرة الأولى، كما لو أننا لم نفقد من قبل سمير قصير، جبران تويني، معن العودات، ناجي الجرف، مشعل تمو، جييل جاكيه، غسان كنفاني، ناجي العلي…. وهل تنتهي المسبحة؟. وبالطبع لا داع للقول أن ميته كميته مي سكاف أو فارس الحلو بعيداً عن وطنهم بجلطة قلبية أو دماغية “ربانية” هو أمر غير درامي بما يكفي لاصابتنا بهستيريا جماعية. فكلاهما لم يقطع إرباً؟ لم يُلبسا البرتقالي. كما لو أن تفخيخهما بالحزن واقتلاعهما الكامل عن منبتهما لا يعد فعلاً درامياً مثيراً بما يكفي.  في النهاية، كلا لم يمت فارس-بعد- لكن يبدو أن عنواناً مثل هذا يستهوينا أكثر من كامل المقال.      لا للاستحمار. 

تويتر تنشر بيانات حول مزارع أدلجة الرأي الروسية-الإيرانية

russiantroll

شاركت تويتر اليوم مجموعة كاملة من المنشورات أطلقتها مزارع-محتوى-آلية عائدة للحكومتين الروسية والإيرانية

تسعة مليون منشور روسي. 1 مليون منشور إيراني.

قالت تويتر أنه “تمشيا مع مبادئ الشفافية لدينا ولتحسين فهم الجمهور لحملات التأثير الأجنبي المرتاب بأمرها ، يقوم موقع تويتر باتاحة أرشيف للجمهور من منشورات ومواد إعلامية نعتقد أنها نتجت عن عمليات معلوماتيه مدعومة من حكومات دول أخرى استهدفت خدماتنا.”

تغطي الإفصاحات الأولية حملتين كان قد تم الكشف عنهما سابقًا ، وتتضمن معلومات من 3841 حسابًا يعتقد أنها مرتبطة بوكالة أبحاث الإنترنت الروسية، و 770 حسابًا يعتقد أن مصدرها إيران.

وكالة البحث على الإنترنت هي مزرعة تكنولوجية-رأي روسية في سانت بطرسبرغ-روسيا، وهي  مؤسسة مدعومة من الكرملين ، ويعمل بها مئات الأشخاص الذين تتمثل مهمتهم الرئيسية في نشر المعلومات المضللة على الإنترنت. المنظمة تعمل بمثابة ذراع دعاية للرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

البيانات المنشورة قابلة للتحميل والقراءة من قبل أي شخص. سيصادف الزائر الراغب بالاطلاع على المواد حال دخوله عنوانين : الأول لوكالة البحث على الانترنت أي المزرعة الروسية – الثاني للمزرعة الايرانية. تحت كل عنوان هناك أربعة روابط:
– ملف قراءة حول قاعدة البيانات: وهو عبارة عن ملخص حول بنية قاعدة البيانات (نقوم بتوضيح محتواه لاحقاً).
– معلومات المستخدمين : بيانات الذين الحسابات التي قامت بنشر المعلومات ضمن هذه العملية الاستخباراتيه الاعلامية المستمرة. (نوضح أدناه ما هي هذه المعلومات).
– معلومات المنشورات : وهي قاعدة بيانات المنشورات التي تم بثها (نوضح أدناه تفاصيل المعلومات التي سيمكن الاطلاع عليها).
– المواد الاعلامية: وتتضمن كل ما تم نشره من صور وفيديوهات ومواد مرتبطة بالمنشورات النصية. وهي قواعد بيانات رغم أنها ملفات مضغوطة لضمان حجوم أقل في التداول على الانترنت والتخزين الا انها لازالت نسبياً كبيرة و يصعب إجراء استعلامات معقدة عليها بامكانيات كمبيوترات ضئيلة. حجم قاعدة البيانات الاعلامية من ايران هي حوالي 65 جيجابايت وأما الروسية فهي نحو 296 جيجابايت.

نقترح بدء الاطلاع على قاعدة بيانات المنشورات النصية الايرانية إذ أن حجمها مقبول نسبياً (168) ميجابايت وبعد تحريرها من الضغط سيصبح حجمها نحو (674)/(658) ميجابايت.
بكل الاحوال بالنسبة للمستخدمين الذين سيقومون باعتماد مايكروسوفت- اكسل لفتح الملف فإن أقصى عدد من السطور سيتم فتحه من الملف هو : 1,048,576
يجب  استيراد الملف من داخل برنامج الاكسل وليس فتحه كما تجري العادة. عند اختيار الاستيراد يجب اختيار مصدر الملف – بصيغة

65001 – Unicode (UTF-8)

ليتم فتح الملف مع ضمان المحافظة على النصوص باللغة العربية المقروءة. وإلا فستظهر النصوص المكتوبة بحروف غير لاتينية بشكل خاطئ وغير قابل للقراءة.

فيما يلي وصف هندسة قاعدة البيانات التي يمكن لأي شخص الاطلاع عليها:
– كل مجموعة بيانات تتألف من مجلدين. يشير كل واحد منهما للمنظمات التي ينتمي لها أصحاب الحسابات. يعني: وكالة البحث على الانترنت + ايران.
– كل مجلد يتضمن 6 أنواع من الملفات والمجلدات الفرعية تحتوي على كل المعلومات الخاصة بهذه العملية الاستخباراتيه.
– ملف مضغوط للمنشورات. كل المنشورات وتفاصيل تتعلق بها وتوضحها .
– ملف مضغوط يتضمن معلومات المستخدمين.
– صور حساب المستخدم
– مجلد الملحقات الاعلامية المتصلة بالمنشور مثل الصور أو الفيديوهات وهو مجلد مضغوط يتضمن مجلدات فرعية.
– ملف يربط المستخدمين بالمواد الاعلامية التي نشروها.
– ملف خاص بالبث المباشر عند وجود بث مباشر.

بالنسبة لقاعدة بيانات المنشورات أعلاه/ تتألف من 30 حقل لكل منشور تبدأ ب الرقم الخاص الذي يميز كل منشور عن سواه، يتبعه معلومات أخرى كل منها في خانة خاصة مثل: اسم المستخدم (فقط للمستخدمين الذين فاق عدد متابعيهم ال 5000)، الاسم، مكان المستخدم إذا كان قد افصح عنه، ……… وبالطبع المنشور بحد ذاته وتوقيت نشره والتعليقات عليه وتفاصيل أخرى.

رابط البيانات
https://about.twitter.com/en_us/values/elections-integrity.html#data

عن ماذا يمكن التنقيب في البيانات؟

فيما يلي ملاحظات حول إمكانيات الاستعلام التي قد تكون مثيرة للاهتمام. الاحتمالات أكبر مما يتم اقتراحه بكثير

  • شبكات العلاقات بين الناشرين بحسب مواقعهم الجغرافية
  • شبكات العلاقات بين الناشرين بحسب تفاعلاتهم مع بعض على المنشورات من قبل بعضهم
  • توزيع للمنشورات بحسب الدول التي يتم النشر منها افتراضياً
  • أكثر الموضوعات التي تم نشرها
  • موضوعات النشر بحسب دول المنطقة بما يعكس السياسات الروسية والإيرانية تجاه كل دولة على حدى ومجموع الدول
  • صناعة الأبطال: ما هي الأسماء منظمات وأفراد التي تم الترويج لها بخطاب مشاعر ايجابية
  • الاغتيال المعنوي: الشخصيات والمؤسسات التي تم استهدافها بشكل حثيث
  • آليات الاستهداف
  • الحجج مقابل المشاعر في اللغة المستخدمة
  • البنى الأيديولوجية في المنشورات بما يتعلق بدول ذات حساسية قصوى مثل سوريا
  • الاختلافات والاتفاقات في الموضوعات بين الروس والايرانيين
  • تغيرات الموضوعات بحسب التغير الزمني

 

الاستشراق – الاستغراب

sunrise

لا أعلم من أين تطلع الشمس

تأتي هي وتملأ الفراش

تمسح شعري بلطف

وتفعل أشياء مجنونة

ويمر يوم ونحن على هذا الحال

ثم يومان

اليومان طويلان

أفكر بمطر لا يتوقف منذ يومين

أفكر بشخص تحت التعذيب ليومين

أفكر بطبيب أسنان يحفر ضرسي ليومين

أفكر بمُستعمر ييأكل ليومين

ومُستَعمر جائع منذ يومين

أفكر بخصم يعض رأس اصبعي ليومين

أفكر بأني أتنفس بلا توقف ليومين

أختنق

 

كثافة الأشياء رياضيات

خضاب الدم

تجدد الخلايا

تجذر النبات

عدد الضحايا

الثرثرة

والسكوت  أيضاً حين يلزم الكلام

ثم ونحن نشرب القهوة بهدوء

تقول -أيضاً بهدوء- سأذهب بعد قليل

وتذهب

لا أعلم من أين تطلع الشمس

ولا ما هو الصح

ولا ما هو الخطأ

ولا ما يجب

ولا ما لا يجب

الحرام والحلال

والعيب والجمال

ماذا تعني بالظبط هذه الكلمات؟

كيف أترجم من لغتي إلى لغتي؟

كيف أقنع نفسي أن الجنس الأدبي حر فقط إذا ما تجاهل القراء،

وأن اللغة هي أيضاً لا شرقية ولا غربية

 

لا أعلم من أين تطلع الشمس

المرأة الغربية غربية

والشرقي شرقي

 

ليس هناك شرق واحد

ليس هناك غرب واحد

حين أتدحرج على تلة الضوء لا أميز حدوداً قاطعة كالسكاكين

يأتي الشتاء في منتصف الصيف

تغرب الشمس في عز الفرح

تشرق الشمس بلا منبهات

يغمس النهار رأسه بين ثديي الليل ويقول سأرتاح قليلاً

يمد الليل ساقيه وذراعيه يتمطى على أريكة الصبح ويقول: متى ينتهي التعب؟

لا أعلم من أين تطلع الشمس

لا شرق هناك

هناك مشارق

لا غرب هناك

هناك مغارب

لا هناك هناك

فالمسافة هنا

في مخيلة الراوي

فمن غير هناك لايوجد هنا

لا أعلم من أين تطلع الشمس

المفردات تبقى مفردات

الأزواج تصنع المعنى

لا معنى لحب بلا فاعل

لا معنى لفاعل بلا مفعول به

لا معنى لمفعول به بلا رد فعل

لا معنى لرد فعل بلا مشاعر

لا معنى لمشاعر بلا آنية تحتضنها

بلا فراغ تملؤه

بلا أرض ترمي ظلها أو نورها عليها

لا معنى لحرية من دون جرم تحتج عليه

لا معنى لجرم من دون مجرم

لا معنى لمجرم من دون عقاب

لا معنى لعقاب من دون مجرم

 

 

 

 

شبكة الإنترنت تحت التهديد. إنضموا لنا لنناضل من أجلها

هذا نص ترجمتي إلى العربية لكلمة السير تيم بيرنرز مخترع شبكة الإنترنت وهو موجود أيضاً على موقع مؤسسة الويب هنا

WWW_WebBirthday_2018

photo credit webfoundation.org


من مؤسسنا ومخترع الويب، السير تيم بيرنرز لي حول ما نحتاج إليه لضمان وصول كل الناس إلى شبكة انترنت على المستوى الذي نستحقه.


اليوم، تبلغ الشبكة العالمية عامها التاسع والعشرين. وتمثل هذه السنة علامة فارقة في تاريخ الشبكة: فللمرة الأولى، سنتجاوز تلك النقطة إذ سيصبح أكثر من نصف سكان العالم متصلين بالانترنت.

عندما أشارك الناس هذه الأخبار المثيرة، يجاذبني همان:

كيف يمكننا جعل النصف الآخر من العالم متصلاً بالانترنت؟

هل نحن على يقين من أن بقية العالم يريدون الاتصال بشبكة الانترنت على ما هي عليه اليوم؟

التهديدات التي تتعرض لها شبكة الإنترنت اليوم فعلية ومتعددة، تتضمن تلك التي أوضحتُها في رسالتي الأخيرة – من معلومات مُضلِلَة وإعلان سياسي مشكوك فيه، وصولاً إلى فقداننا السيطرة على بياناتنا الشخصية. لكنني ما زلت ملتزمًا ببقاء الشبكة عبارة عن مساحة خالية ومفتوحة وخلاقة للجميع.

هذه الرؤية ممكنة فقط إذا استطعنا جعل جميع الناس متصلين بالانترنت، وتأكدنا من أن الشبكة تخدم الناس. لقد قمت بتأسيس “مؤسسة الويب” للنضال من أجل مستقبل الويب. هنا النقاط التي يجب أن نركز جهودنا عليها:

إغلاق الفجوة الرقمية

إن الفجوة بين الناس القادرين على الوصول إلى الإنترنت وأولئك الذين ليس لديهم اتصال يُعمِق اللامساواة الحالية – هذه اللامساواة تشكل تهديدًا عالميًا خطيرًا. من غير المستغرب أن تكوني بلا اتصال بالانترنت إن كنتِ أنثى أو فقيرة أو إن كنتَ تعيش في منطقة ريفية أو بلد منخفض الدخل أو مزيج مما سبق. أن تكون غير متصل بالانترنت هذه الأيام  يعني استبعادك من فرص التعلم والرزق، والوصول إلى خدمات ذات قيمة، والمشاركة في الحوارات الديمقراطية. إذا لم نستثمر بجدية في سد هذه الفجوة، فلن يتم ربط آخر مليار شخص بالانترنت حتى عام 2042. ذاك جيل متروك بأكمله.

في عام 2016 ، أعلنت الأمم المتحدة أن الوصول إلى الإنترنت يعدُ حقاً من حقوق الإنسان، تماماً كحقوق الحصول على المياه النظيفة والكهرباء والمأوى والغذاء. ولكن إلى أن نجعل الوصول إلى الإنترنت في متناول الجميع ، فإن مليارات من البشر سيتم تجاهل حقهم الأساسي  هذا. لقد تم تحديد الهدف – إذ اعتمدت الأمم المتحدة مؤخرًا المبلغ الذي اقترحه “تحالف الإنترنت بأسعار معقولة” للوصول للإنرتنت: تكلفة حزمة جيغابايت واحدة من بيانات هاتف الموبايل يجب ألا تتجاوز 2٪ من متوسط دخل الفرد الشهري. غير أن الواقع يشير إلى أننا لا زلنا بعيدين جداً عن الوصول لهذا الهدف – ففي بعض البلدان، لا زالت تكلفة جيجابايت واحدة من بيانات هاتف الموبايل الواسعة النطاق تبلغ  أكثر من 20٪ من متوسط الدخل الشهري.

ما المطلوب لتحقيق هذا الهدف؟ يجب علينا دعم السياسات ونماذج العمل التي توسع من إمكانية وصول الناس الأكثرفقراً حول العالم  للانترنت من خلال الحلول العامة مثل شبكات المجتمع المحلي، أو مبادرات الشبكات اللاسلكية العامة. يجب أن نستثمر في تأمين اتصال النساء والفتيات بالانترنت بشكل آمن ويمكن الاعتماد عليه، يجب تمكينهن من خلال تدريبات على المهارات الرقمية.

جعل شبكة الإنترنت للناس

إن شبكة الانترنت التي اتصل بها العديد من البشر قبل سنوات لم تعد ما يلقاه المستخدمون الجدد اليوم. ما كان ذات يوم مضى مجموعة متنوعة من المدونات والمواقع الإلكترونية الغنية المحتوى تم ضغطها اليوم تحت الوزن الثقيل لعدد قليل من المنصات المهيمنة. هذا التركيز المكثف  للقوة خلق مجموعة جديدة من حراس البوابة، وهو ما يسمح لحفنة من المنصات بالتحكم في الأفكار والآراء التي يمكن رؤيتها ومشاركتها.

هذه المنصات المهيمنة قادرة على تثبيت أقدامها من خلال خلق حواجز في وجه المنافسين. إنهم يستحوذون على شركات ناشئة تتحداهم، ويشترون ابتكارات جديدة، ويوظفون لديهم أفضل المواهب في هذه الصناعة. إذا أضفنا لهذا كله تلك الميزة التنافسية التي توفرها لهم بيانات المستخدمين على منصاتهم، سيصبح بإمكاننا توقع السنوات العشرين القادمة أقل ابتكارًا من نظيرتها التي أفلت.

بل أكثر من ذلك، إن تركيز السلطة بيد عدد قليل من الشركات جعل بالإمكان تحويل الانترنت لسلاح ذو نطاق واسع. في السنوات الأخيرة، رأينا تنامياً في نظريات المؤامرة على منصات وسائل الإعلام الاجتماعية، وحسابات وهمية على تويتر وفيسبوك أثارت توترات إجتماعية، تدخلات خارجية في الانتخابات، ومجرمين يسرقون مقتنيات ثمينة من البيانات الشخصية.

لقد نظرنا إلى تلك المنصات بذاتها لنجد إجابات. الشركات مدركة لهذه المشاكل وتبذل جهودًا لإصلاحها – ومع كل تغيير تجريه ينعكس التأثير على ملايين الأشخاص. تقع المسؤولية – وأحيانًا العبء- في اتخاذ هذه القرارات على عاتق الشركات التي تم بناؤها لتعظيم الأرباح بدلاً من تعظيم المنفعة الاجتماعية. قد يساعد على تخفيف هذه التوترات وجود إطار قانوني أو تنظيمي يضع نصب اهتمامه الأهداف الاجتماعية.

جلب المزيد من الأصوات للحوار حول مستقبل شبكة الانترنت

لا يقتصر مستقبل الشبكة على أولئك الموجودين بيننا على الإنترنت اليوم، بل أيضًا أولئك الذين لم يتصلوا بعد. يتطلب الاقتصاد الرقمي القوي اليوم معايير قوية تعمل على موازنة مصالح كل من الشركات ومواطني الإنترنت. وهذا يعني التفكير في كيفية مواءمة محفزات قطاع التكنولوجيا مع محفزات المستخدمين والمجتمع ككل، والتشاور مع مختلف قطاعات المجتمع في هذه العملية.

هناك خرافتان تقيدان خيالنا الجماعي: خرافة أن الإعلان هو النموذج التجاري الوحيد الممكن لشركات الإنترنت، وخرافة أنه قد فات الأوان لتغيير طريقة عمل المنصات. في كلا النقطتين ، يجب أن نكون أكثر إبداعًا بقليل.

ومع أن المشكلات التي تواجه الشبكة هي مشكلات معقدة وكبيرة، إلا أنني أعتقد أنه يجب علينا النظر إليها كأخطاء برمجية: مشكلات في أنظمة البرمجة والبرامج الموجودة التي صنعها الناس- و بالتالي يمكن إصلاحها من قبل الناس أنفسهم. إذا ما خلقنا مجموعة جديدة من الحوافز فإنه سينجم عنها تلقائياً تغيرات في تلك البرمجيات. يمكننا تصميم شبكة قادرة على خلق بيئة بناءة وداعمة.

اليوم، أريد أن أتحدى أنفسنا جميعًا بأن نمتلك طموحاً أكبر تجاه شبكة الانترنت. أريد أن تعكس الشبكة آمالنا وتحقق أحلامنا، بدلاً من أن تُضَخِم مخاوفنا وتعمق إنقساماتنا.

وكما قال ناشط الإنترنت الراحل، جون بيري بارلو، ذات مرة: “هناك طريقة جيدة لابتكار المستقبل من خلال التنبؤ به”. قد يبدو الأمر طوباوياً مثالياً، قد يبدو من المستحيل تحقيقه بعد النكسات التي حدثت في العامين الماضيين، لكني أريدنا أن نتخيل ذلك المستقبل ونبنيه.

دعونا نجمع ألمع العقول من قطاع الأعمال والتكنولوجيا والحكومة والمجتمع المدني والفنون والأوساط الأكاديمية لمواجهة التهديدات التي يتعرض لها مستقبل شبكة الإنترنت. في “مؤسسة الويب”، نحن على استعداد للعب دورنا في هذه المهمة وبناء الشبكة التي نريدها جميعًا. دعونا نعمل معا لجعل ذلك ممكناً.

Sir Tim Berners-Lee


يرجى مشاركة هذه الرسالة على تويتر باستخدام هاشتاغ

#HappyBirthdayWWW

تحظى “مؤسسة الويب” بموقع الصدارة في الكفاح من أجل تعزيز وحماية شبكة الإنترنت لجميع الناس. للحصول على تحديثات حول عملنا، يرجى التسجيل في نشرتنا الإخبارية ومتابعتنا على تويتر

@webfoundation.

للإشتراك لتلقي الويب هذا الأسبوع، تقريرنا عن التكنولوجيا وأخبار الحقوق الرقمية، الذي يتم نشره كل يوم جمعة


تجدون الرسالة بلغة النشر الأصلية هنا