الاستثنائية ثانياً الذكاء أولاً – كنان العظمة

اليوم كان غير عادي …
 
كنان العظمة و غزوان زركلي قدما عرضاً لافتاً على مسرح الدراما في دار الأوبرا في دمشق
 
ليس مهماً ما المسيقا التي عزفاها .. لكن المهم التفاصيل ….
 
كان من المفترض أن أذهب مع صديقتي لكنها تأخرت في مقابلة عمل و لم تستطع ووجدت نفسي مضطراً للذهاب وحدي بكل سرور ….
 
كان من المفترض أن ألتقي صديقة تعمل في مجلة محلية ستأتي لتغطية الحدث لكنني لم أستطع أن ألتقيها ( ماشي يا ناديا :)  )
 
و كان من المفترض أن تكون لواء قد أنهت بروفات العمل في المعهد لكنها تأخرت و لم تستطع حضور الحفلة…..(الله يعطيكي العافي يا لولو على كل حال)
 
 
يعني وجدت نفسي في نهاية المطاف دون لقاء أحد ممن وعدتهم ووعدوني …. على ما يبدو فالحياة صارت لاتسمح باتمام أي نوع من الوعود !!!
 
 
لكن الفرص غير المتوقعة دائماً موجودة . فقد التقيت صديقين أحدهما قديم جداً نسبياً كان يخطر على بالي كثيراً مؤخراً و الثاني هو عمر باشا ( عمر ما تنسى تتتصل مشان هداك الموضوع ) كان عمر ممتاز إلى حد ما و بادرني بالسلام المهذب ( كيفك يا عرص ) و لكن لم يتسنى لي أن أرد عليه ( مشتاق يا …..) فقد كنت لازلت منهمكاً بالحلم . . ..
 
كنان ولد استثنائي ….
 
الموسيقا أعادتني في البداية إلى ذكريات موحشة لصديقة قديمة كانت قد سببت لي أذى كبير في حياتي و ذهبت في حال سبيلها … ..لم أعد أعلم عنها شيئاً لأنني لم أعد أهتم منذ ذلك الحين بالسؤال عنها ……
 
لكن ما لبثت الموسيقا أن أخذتني أبعد باتجاه حقل مليئ بالابتسامات و الحب و السعادة …..و الأفكار الأكثر عمقاً …
 
 
هناك بشر يقضون حيتهم بحثاً عن حوار مع الله و آحرون يقضون حياتهم بحثاً عن أنظف فرج و أطيب شفة …
بعض البشر يقضون حياتهم بحثاً عن صنع أطيب قالب حلوى
و بعضهم يقضي عمره بحثاً عن انتاج جملة موسيقية لم يخلقها من قبله لا طير و لا بشر و لا جان ….
هناك بعض البشر ممكن يقضون عمرهم بحثاً عن امرأة تزين روحهم ويأتون منها بأطفال يكبرون ليقدموا شيئاً فريداً للعالم …
ليس مهم .. الجميع يبحثون عن شيء استثنائي
 
جميعاً نبحث عن الاستثناء …
لكنني استفقت و اقشعر بدني بينما تراودني فكرتان معاً في نفس اللحظة . لا ليس الأمر كذلك فبعض البشر يولدون و يكبرون و يفكرون و يموتون دون أن يفروا بالاستثنائية . دون أن يفكروا لم هم هنا أصلاً و ماذا سيقدمون وماذا يريدون. و الفكرة الثانية كانت : أليس من واجب كل انسان أن يقدم شيئاً استثنائياً – اختراعاً يسعد البسر – قبل الموت .
 
 
و بينما كنت ألوذ في مقعدي بالصمت و الموسيقا تملؤ المكان نشوة و أسئلة و عن يميني امرأة كبيرة شعرها مشقر و ترتدي جاكيت مطرزة بألوان مذهبة فاقعة كانت تتحدث عن أم كنان المريضة و عن يساري صبية في أوائل العشرينات من عمرها لها عيون ساحرة ساحرة ساحرة و شعر ملفوف تتخلله خطوط من الطحينة و الدبس عذبة المذاق …بينما كنت أهذي بالنشوة و الأسئلة لم يكف عقلي الواعي عن مراقبة كنان ….
 
هذا الرجل استثنائي . لم ينل كل اعجابي بتألقه الموسيقي بقدر ما ناله بذكائه على المسرح . فهو يقدم على حركات بسيطة  تبدو عفوية جداً جداً يملك بها المسرح .. و يصبح أياً كان معه أقل بريقاً …
 
 
يغويني الذكاء باتجاه الله أكثر . و باتجاه الابتسام بطمأنينة أكبر ….
لاشيء يستثيرني مثل الذكاء ….
 
كنت أشي لنفسي بنظرتي التقليدية و الديموديه تجاه الفنون التي تعرض على مسارحنا . كنت أقول لنفسي إنهم يعيدون فنون كانت استثنائية في مطلع القرن التاسع عشر لكنها لم تعد ذات علاقة اليوم . مسكين جمهور لم تتسنى له الفرصة ليتفرج و يصغي منذ قرون فاضطر اليوم إلى التصفيق لعرض تأخر عنه قرناً كاملاً . مسكن هذا الجمهور الذي لايدري حتى أنه يصفق لموضة قديمة معتقداً أنه عصري و كلاس و نخبوي. لكنني لا أجرؤ عادة على أن أسر هذه البوحات حتى لنفسي أما هذه المرة فقد تجرأت . غير أن ذكاء كنان متعني للحد الأقصى …
 
 
خرجت من المسرح و ركبت التكسي … و كنت أفكر بأمر واحد . كنان يجب أن يكون ضمن البورد التأسيسي لجمعية دعم الصناعات الثقافية في سورية .
 
إنه ولد ذكي ثم لاحقاً إنه موسيقي استثنائي ….
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
Advertisements

3 responses to “الاستثنائية ثانياً الذكاء أولاً – كنان العظمة”

  1. Malek says :

    كنان العظمة ووالده بشار يحتكران جمعية "صدى" الموسيقية. مؤسسة وطنية لدعم شخص واحد فقط.
    أقترح على تغيير اسم المؤسسة ل "عظمة" و لتكون خاصة… باسم كل المؤلفين
    الموسيقيين والعازفين السوريين أعبر عن بالغ أسفنا لهذا الوضع
    و أقترح برفع كتاب شكوى للسيدة الأولى لتقدم بالشكل المناسب من غير شك

  2. Unknown says :

    ليست الصرخة الاولى ولن تكون الاخيرة

  3. Rani says :

    كنان العظمة وياسمين الشام واحد كلاهما لديه اريج عطر ينشره حوله وهو فنان موهوب دأب بكل جهد حتى وصل الى هذه المكانة المحلية والعالمية وهو ليس بحاجة الى جمعية صدى او سواها لدعمه ففنه وموهبته هما دعمه الوحيد

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: