تذكرة إقامة مؤقته لمدة 56 عاماً

حسناً يا إمرأة

 

ما زال يثير قرفي الاصرار اليومي على الاستهتار بعقولنا بل و بترها

 

إنهم يكررون بدمامة مقيته الرقص على جرحنا

 

يستسيغون فتحه , قتل بعضنا , و نبش قبور من ماتو أصلاً , كلما اشتدت دمامتهم اللاديمقراطية و إصرارهم على الخلود

 

يا للنكته. ما أقرف الموتى حين يصرون على التلاعب بمصير الأحياء

 

لن أحدثك عن رغبتهم في اقصائنا وجودياً فمعركتنا معهم طويلة و ربما أطول. أجل أطول بكثير. يا نبية لن أحدثك عن البتر  الوجودي لأنك تحملين هوية منذ أن كنت صغيرة ..لا يستطيع  من يحمل وجوده أن يفهم مهما كان مثقفاً تكاليف اثبات الوجود اليومية التي يخوضها من سرق وجوده و هويته . من حملوه " تذكرة إقامة مؤقته " بوصفه لاجئ

 

تفهمين أنني قد صرت في عامي الـ " 32 " و ما زال أشقاؤك العرب يحملونني : تذكرة إقامة مؤقته " . متى يتوقعون انفجاري إذاً ؟ !لكن هذا ليس موضوعنا . فكما قلت إن ما يمزق ليس الاقصاء الوجودي بقدر الاستهتار بعقولنا

 

 

يصرون على أن يتلاعبوا بعقولنا

 

أن يستخدموا قضيتنا كورقة في مقامرتهم الدميمة على سحقهم شعوبهم

 

ها هم يدعمون القتلة منا

يمنحونهم قصوراً بدل خيام اللاجئين المشرفة قبل 56 عاماً

يمنحوهم نفس الأسلحة التي يقتلون بها شعوبهم ليفجروا هم بها انتحاريون في مواجهة جدارن اسمنيته

 

يدعون أنهم تحت المجهر و أن من سرق بيتنا يريد أن يقصف بيوتهم

يتلاعبون بقذارة مقيته بنا

 

ما أبشع أن يتم عدم احترام عقولنا

 

ما بشعه

 

 

 

 

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: