لعبة – سبب ثورتي

سنكتب قصص كثيرة بعد حين ليس أقلها عن تلك اللحظات التي قرر كل واحد منا فيها أن يخلع خوفه الذي كان لعقود أكبر من قياسه أصلاً!.. أنا مثلاً كنت ألتفت إلى ابن اخي عن يساري عمره لما يتجاوز العام الواحد… و فكرت! هل أريد له مستقبلاً مسكوناً بالخوف كالذي عشته..كان يلهو و لا يفهم .. لكني كنت حزين و جدي …. ..من لعبه استمديت شجاعتي و من ضحكه أملي.. و قررت أن أكسر تابوتي..كل ما يلي ذلك مبررات عقلانية أحاول الاعتماد عليها لأفسر لنفسي بشيء من المنطقية سبب انتصاري. إذ أن أدبياتنا المعروفة لا تتضمن ما يشير إلى أن ضحكة طفل قد تكون سبباً كافياً لأية ثورة

Advertisements

Tags: ,

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: