عيد 2011

العيد: هو أرجوحة تطير بنا إلى الله أو السماء أيهما أبعد في خيالنا .. ظهر حصان حر نستأجره و لا نملكه أبداً  لهذا نتعلق به.. موتور نستعيره دون أن نجيد بالضرورة قيادته فنرتطم بالشجرة ثم ننهض .. نضع اصابعنا الترابية في فمنا .. بعد أن ننفضها مرتين في أفخاذنا .. نبلها من ريقنا … ثم نفرك جرح ركبتنا و نركض ضاحكين …مسدسات بلاستيكية تباع على البسطات لا تقتل و لكنها في الوقت ذاته تصلح مادة كلاسيكية ذات اختلاطات لمحبي انتاج الأفلام الوثائقية عن أطفال سوريا……أولاد في الشوراع …الشوارع … و حلوى نأكلها، تلمع أسناننا و نبتسم ….”فتيش” و ألعاب نارية لها روائح بارود طيب… الصاروخ الأول كان حربياً ثم صار منه ألعاباً نارية…. هل تفهم؟ هذا هو العيد.. العيد هو شيء لا يمكن اغتصابه و لا اعتقاله و لا قتله..

العيد هو تحول القسوة إلى سلاسة، و الغضب إلى سماحة، و الألم إلى أمل

العيد هذا العام في سوريا أجمل… الأمهات تبكين… المعتقلون يتعذبون و يصرخون …الأصوات تقاتل الرصاص … الدماء في الشوراع.

من أجل العدل

من أجل الكرامة

من أجل الحرية

سوريا تحتفل بأجمل أعيادها هذا العام

Advertisements

Tags: ,

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: