السابع في مواجهة حزب الله

حسن نصر الله - زعيم حزب الله اللبناني - و الذي يعلن بصراحة أن مرجعيته هي قُم الإيرانية

حسن نصر الله – زعيم حزب الله اللبناني – و الذي يعلن بصراحة أن مرجعيته هي قُم الإيرانية

بحسب الفصل السابع لميثاق الأمم المتحدة لم يعد من سبب للتلكؤ الكاذب من قبل المجتمع الدولي. طوال عامين و ربع كانت الكذبة الأممية تتعلق بأسئلة حول ما إذا كان النظام السوري يذبح شعبه فعلاً أم لا، وما إذا كان ذلك شأن داخلي لا يتعدى لمحيطه ولا يؤثر على استقرار السلم الأهلي العالمي أم لا!.

مرخراً ومع اعلان حزب الله تدخله السافر في سوريا لم يعد هناك أية مبررات لعدم التدخل الدولي. فهذا اعتداء “ايراني” على سوريا! وإذا كانت الحكومة اللبنانية غير قادرة على اغلاق حدودها في وجه المقاتلين المتدفقين فلابد من قوة دولية للحد من هذه الهمجية البربرية  العابرة نحو الداخل السوري.

أما كل دعوات طائفية سنية و تجييش طائفي من قبل الشيخ اللبناني الأسير وأمثاله، إضافة إلى المحطات الاعلامية التي تُقِل تلك الرسائل فهي لا تعدو كونها صب للزيت على النار. وهو خطاب لا يختلف عن وزن “الأسد أو نحرق البلد”…سوى باستبدال كلمة الأسد بـ الشيخ الأسير أو سواه.

السوريون ليسوا بحاجة لاستنفار طائفي قذر من أصول وهابية أو سلفية أو اخونجية. السوريون بحاجة لشكل قانوني أممي  لحمايتهم. فسوريا جزء من المجتمع الدولي و من حقها المكفول أن تحظى بحمايته. هذا ليس استجداء . هذا حق . و كل اخلال به يستدعي سلوكاً قانونياً من قبل السوريين.

خيرٌ للائتلاف السوري الوطني على الرغم من خيبته أن يتقدم بطلب مباشر لهذا التدخل الأممي هذه المرة بذريعة استوفت كل قرائنها.

Advertisements

Tags: , , , , , , , , ,

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: