من قتل محمد قطاع؟ | الدليل الثاني – جون نوكس

John Knox

John Knox

ما دمت قد وصلت إلى هنا فهذا يعني أن لديك اهتماماً ولا بدائياً بمعرفة من قتل الطفل محمد قطاف في حي الشعار بحلب

الأدلة الأولى تشير إلى تورطك في القتل. نعم ليس هذا خطأ مطبعياً. تورطك أنت. بالذات

و السبب بسيط. انه أول شي يتعلمه المحققون الجنائيون . المجرم يحوم في مكان جريمته. وها أنت ذا هنا. لو لم يكن لك علاقة بالأمر لما التففت حول جريمتك كضبغ مضطرب.

نحن متفقون إذاً على علاقتك بالأمر . على تورطك. على لا آدميتك.

يمكنني أن أخفي وصولك إلى هنا. فإن أنت لم ترتكب خطأ فاضحاً كأن تقوم بالتعليق أو النشر لهذا المقال الصغير فيمكننا أن نصبح أنت و أنا حلفاء في الجريمة. هوسسس. لنخفض الصوت إذاً. لا أحد سوانا في هذه الصفحة البيضاء. ولن يعلم أحد أننا قد مارسنا هذا معاً.

1- كراهية بشار الأسد أو تحب البلد؟

2- تكره الاسلاميين أم تخاف منهم؟

3- تخاف منهم أم تستبشعهم؟

4- هل نثق بالجزيرة؟ العربية؟ البي بي سي العربية، المنار؟ المستقبل، الدنيا؟

5- هل لديك سيارة مصفحة؟

6- هل نستطيع الوصول إلى حي الشعار؟

8- لا داعي لرقم 7

7- هل تختلط عليك الأمور

11- طبعاً ما دمت تفكر دوماً بالأرقام. جثة جثتان ثلاثة .

– هل نتابع الأخبار؟

متى مارست الحب فعلاً فعلاً آخر مرة؟

هل يعصف بك شوق كبير لشيء تعرفه ولا تعرفه؟

هل لعبت يوماً بجثة؟

لكننا نشاهد يومياً الجثث و نتحدث عنها كما نتحدث عن الآي فون، و صبة الباطون، و الفيزا، وسعر البيض

مت فقست من البيضة؟ أين درست السياسة ؟ طيب الاعلام؟

لماذا تتحدث عن أشياء لا تعرفها؟

لماذا لا تريد أن تعرفها؟

هل تقرأ؟ أم أنك لست بقارئ؟

؟

يمكنك أن تضع أسئلة تليق بك في السطر أعلاه

هل عرفت من قتل محمد قطاف – حمودة. ؟

لكن فعلاً فعلاً . لنفرض أنك عرفت . ماذا ستفعل.

آه حسناً إذاً طالما أننا لا نستطيع أن نفعل شيئاً فالأسهل أن نخترع على كل الأحوال شخصاً لا نحبه و نقول أنه قتل الطفل.

هل تكره الاسلاميين؟ من فجروا المشتري و اغتصبوا الزهرة؟ هؤلاء الذين من السهل جداً اختزالهم بسطرين (رجالهم يحبون النساء كنبيهم المزواج، نساءهن خانعات ومحجبات، لا يصلون في نفس الغرفة، يسرق الذكور أموال النساء، و لهم ذقون طويلة.

أم أن الكُرد أشد خطراً عليك فهم يريدون سرقة بترول (ك) !؟

أم المسيحيين ؟ إنهم بكل الأحوال يتصرفون و كأنهم حملان وديعة و ينسون أن كل أوروبا قد انتفضت على المسيح، ينسون المجازر كل المجازر التي ارتكبوها!

أم أنت؟ فالناس أعداء ما جهلوا.

من أنت؟

 

Advertisements

Tags: , , , ,

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: