فلايديمير بوتين يتحدث عن الحب وسوريا

So i could spot this piece of news in only media outlet so far. Indeed, it is the Newyorker blog. Newyorker as a credible media outlet.

حسناً، استطعت أن أعثر على هذا الخبر في مصدر واحد و هو “مدونة” النيويوركر. تعتبر النيويوكر مؤسسة اعلامية ذات مصداقية عالية.

This is about Vladimir Putin Submitting an article to Jill Abramson, Executive Editor, at the New York Times talking about love!

هذا مقال بعثه فلايديمر بوتين لصحيفة نيويورك تايمز يتحدث فيه عن الحب

I translated the article to Arabic. The Article is a crime. It is a critical and dangerous precedent in literature, journalism history.

قمت بترجمة المقال للعربية. المقال جريمة. وهو سابقة حساسة وخطيرة في تاريخ الأدب و الصحافة

Although I tend to believe that New York Times will opt not to publish it but the article will be spreading viral and this is yet another media lesson we can learn with regard to new media when combined with propaganda techniques. This is something i will not hesitate to coin the term: “new propaganda” to better describe it.

و رغم أني أرجح قرار  نيويورك تايمز بعدم نشر المقال إلا أنه سينتشر على الانترنت وهو ما يقدم لنا درساً جديداً يمكن أن نتعلم منه فيما يتعلق بالاعلام الحديث حين يتم ربطه  بتقنيات البروباجندا . ما يمكن  لي أن أسميه “بالبروباجندا الجديدة ” دون أي تردد

 

English version is here in its original source, while Arabic version is only available here so far.

النسخة الانكليزية هنا. أما العربية فهي متاحة هنا فقط حتى الآن

For commentary on this article from media research perspective please follow the blog to get notified

لقراءة تعليق على هذا المقال من زاوية  البحث الاعلامي تابعوا هذا البلوغ ليصلكم اشارة عند النشر

 

Modern Love

by Vladimir V. Putin

They say love is like a polar bear. If you want to take it in your arms and hug it, first you must be sure that it is properly drugged. Or perhaps love is like a tiger. If it escapes from the zoo and starts charging at you, you must shoot it with a tranquilizer dart. Whether it is a polar bear or a tiger, though, one thing is true: you must make love drop to the ground, preferably with some kind of drug, or it will maul you to death and eat you.

I was lonely, vulnerable. I had just come off a relationship that had seemed so promising, but now she was far away, in Siberia. It is true that I had sent her there, but the fact remained: I was alone.

Did I mention that love is like Siberia? I should have, because love can be quite cold sometimes. And it also can seem very far away, which Siberia is. (Unless you are in Siberia yourself.)

So there I was, lonely and vulnerable, the tranquilized polar bear of my heart lying in an unconscious white furry heap at my feet.

And that’s when I saw her. On TV.

I had never seen such a beautiful face, such a lithe and lissome frame. I had never seen such a delicate and precious creature as this, and I have hang-glided with endangered cranes.

I summoned my houseboy, Dmitri, who joined me in front of the TV. We watched in silent wonder for a minute or so, and then I asked him, “What is she doing?”

“I believe in America that is called ‘twerking.’ ”

“I must have her.”

Days passed. With Dmitri’s aid I sought her out. We tried Twitter, Facebook, Instagram. I sent her a Vine video of me kickboxing a tranquilized shark. No response.

I went to St. Petersburg for the G20. All around me, people were speaking of Syria, but all I could think about was my goddess with the foot-long tongue.

Love is like a flock of endangered cranes. It will take you soaring into the clouds, but if you are not careful it will send you hang-gliding into the side of a mountain, your brains falling to the earth in tiny gray jelly bits.

I excused myself from the G20, saying that I was trying to solve the crisis in Syria. In actuality, I was calling Dmitri to see if she had Vined me back.

“Have you heard anything from her?” I asked.

“No, but I have some … discouraging news. From TMZ.”

“TMZ? What is TMZ?”

“It is like KGB. They seem to have information on everyone.”

“Well?”

“It seems that she has a boyfriend. Someone named Liam.”

I put down the phone and looked out the window, at the gray skies of St. Petersburg. My heart suddenly felt like frozen tundra, and my love, a drugged polar bear, was about to fall to that tundra with the bear-like thud that bears make when they fall down suddenly.

It was as if all the endangered cranes had suddenly tumbled from the sky, shot down by the antiballistic missiles of cruel fate. Love was a lot of things, it seemed to me, and all of them were pretty bad.

But then it occurred to me: a love such as the one I had for the one who twerked so majestically might come around only once in a lifetime. Who was I to give up on such a love? Who was this Liam to stand in my way?

I picked up the phone again and spoke to Dmitri.

“I want Liam shot with a tranquilizer dart.”

I put down the phone. Love is a lot of things, I have learned—bears, tigers, cranes—but why try to define it? When all is said and done, love means shooting at something and making it fall down. That, I have learned, is the most modern love of all.

Photograph by Oleg Popov/Reuters.

 

Vladimir Putin - فلاديمير بوتين

Vladimir Putin – فلاديمير بوتين

 

حب معاصر

لـ فلاديمير ف. بوتين

يقولون أن الحب يشبه دباً قطبياً. إذا أردت أن تأخذه بين ذراعيك و تعانقه فعليك أولاً أن تتأكد من تخديره.  أو ربما هو نمر. إذا هرب من حديقة الحيوانات و بدأ بالضرضرة فعليك أن ترشقه بسهم مُخدِر. سواء أكان دباً قطبياً أم نمراً، يبقى أمراً واحداً هو المؤكد، عليك أن توقِع الحُب أرضاً، و الأفضل عبر التخدير، و إلا فإنه سيضربك حتى الموت و يلتهمك.

كنت وحيداً ومكشوفاً للأذية. خرجت للتو من علاقة بدت واعدة، لكنها الآن بعيدة جداً في “سيبيريا”. صحيح أني من أرسلها هناك، لكن الواقع ظل أني وحيد.

هل قلتُ للتو أن الحب يشبه “سيبيريا”؟ كان علي أن أقول ذلك، لأن الحب يمكن أن يكون بارداً تماماً بعض الأحيان. و قد يبدو بعيداً جداً أيضاً مثل “سيبيريا”. (ما لم يكن أحدنا يعيش هناك اصلاً).

كنتُ هناك إذاً، وحيداً و مكشوفاً، وكان دب قلبي القطبي المُخدَر مستلقياً بلا وعي كومة من الفراء عند قدمي عندما رأيتها في التلفاز.

لم أرى وجهاً على هذا القدر من الجمال من قبل، اطار لدن و رشيق. لم أرى كائناً رشيقاً وثميناً إلى هذا الحد من قبل فتعلقت في خطر خطف قلبي.

دعوت صبي البيت “ديمتري” لاجتماع سريع، فانضم إلي لمشاهدة التلفاز. شاهدنا باستغراب مطبق الصمت  لمدة دقيقة  تقريباً ثم سألته:

–          “هي ماذا تصنع؟”.

–          “في أميركا يسمون ذلك “الرقص الخليع –  Twerking”

–          “يجب أن أحصل عليها”

مرت الأيام. بحثت بمساعدة “ديمتري” عنها. جربنا التويتر، الفيسبوك، انستغرام، و أرسلت لها فيديو على ال”فاين” أظهر فيه وأنا أركلُ سمكة قرش مخدرة. ما من جواب.

ذهبت إلى “سانت بترسبرغ” لحضور لقاء العشرين G20. الجميع حولي يتحدثون عن سوريا، لكن كل ما كنت أفكر به هو آلهتي ذات اللسان الطويل بقياس قدم.

الحب يشبه سرب طيور خطيرة. ستأخذك بين الغيوم، لكن إن لم تحذر فسترميك منزلقاً على حافة الجبل، و سيتفتت عقلك إلى قطع هلامية رمادية صغيرة.

اعتذرت في قمة العشرين، و قلت أني كنت أحاول ايجاد حل للكارثة السورية. في الواقع، كنت أتصل بـ “ديمتري” لأجد ما إذا كانت قد أجابت على الفيديو الذي أرسلته لها.

–          “هل سمعت أي شيء منها؟” سألته

–          لا، لكن لدي أنباء غير مشجعة من الـ “تي. ام . زد – TMZ”.

–          “تي ام زد؟ ما هي هذه الـ “تي ام زد”؟

–          “إنها مثل الكيه بيه جي KBG. –المخابرات الروسية-  و يبدو أن لديهم أخباراً عن كل أحد”.

–          “حسناً؟”

–          “يبدو أن لديها حبيب،  يدعى “ليام””

وضعت الهاتف جانباً، و نظرت من النافذة نحو سماء “بترسبرغ” الرمادية. شعرت بقلبي فجأة كسهول التندرا المتجمدة، و حبي، الدب القطبي المخدر، بدى على وشك السقوط على تلك السهول، بضربة كتلك التي يحدثها السقوط المفاجئ لدب مخدر.

بدى كما لو أن الطيور كلها قد سقطت من السماء حين قصفتها الصواريخ البالستيه للقدر القاس. بدى لي أن الحب هو أشياء كثيرة وجميعها سيئة نسبياً.

لكن فجأة فكرت أن الحب كما حدث لي تجاهها و هي تتراقص بإثارة ملكية يمكن أن يحدث مرة في الحياة. من أنا لأتخلى عن حب كهذا بهذه السهولة؟ من هو “ليم” هذا ليحول بيني و بينها؟

اتصلت بـ”ديمتري” مرة أخرى.

–          “أريد أن نرشق “ليم” بسهم مخدر”

وضعت الهاتف جانباً. الحب أشياء كثيرة، تعلمت الدبب و النمور و الطيور لكن لماذا يجب أن نحدده؟ حسناً قيل كل شيء و فُعِل، الحب يعني أن ترمي شيئاً ما و تجعله يسقط. هذا، بحسب ما تعلمته، هو الحب أكثر أنواع الحب عصريةً.

الصورة لـ Oleg Popov من رويترز- Reuters

 

Advertisements

Tags: , , , , , , , , , , , , , ,

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: