شوكولاته الحصار

لا أعرف تماماً لماذا يموت البشر. ولا أعرف على الاطلاق لماذا يختار أحد قنل نفسه طواعية. لكني متأكد من شيء واحد على الأقل بهذا الخصوص: هناك دوماً قتلة وهناك دوماً ضحايا وهناك غالباً شهود.

Chocolate Protest

Chocolate Protest

منذ اندلعت الثورة السورية وكل شيئ مسجل. تقريباً. بما في ذلك الطائرة التي تحجب الشمس للحظات. بل حتى تلك الرصاصة التي أودت بحياة المصور البطل. مسجلة. في عدسته.

نحن شهداء المذبحة. والرقص والزمامير والطبول أيضاً. بل نحنُ شهداء ما هو أفضل أو بعبارة أدق، ما هو أكثر سوءً: شهادتنا.
نحن شهداء على شهادتنا. الرتيبة. المنمقة. شهادتنا الشرهة. نحن شهداء على تكاسل شهادتنا حتى الوصول إلى التخمة.

لكثرة ما تناولنا الحدث. المأساة. بتنا نسخة منه. الحدث يجترنا كما نجتره. الجريمة تشبهنا لكثرة ما نظرنا إليها وتمحصنا فيها ومددنا ايدينا لوركها. وليس هذا عيب. انها حقيقة مخجلة فقط. حقيقة لا تستحق الاحترام.

نعلم عن الحصار. عن الجوع الذي يعصر أبناء بلدنا. جيران، اخوة الأمس القريب لكن ليس لدينا أي خجل من التقاط الصور صحبة أطباقنا الشهية.

من نحن؟
فعلاً من نحن؟
عفواً، كنت أريد أن أقول من أنا؟
مصاب بتخمة الصورة حتى الكسل؟
الجواب: نههههم

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: