Archive | Living & Expressing RSS for this section

Capricious Organism

My friend Cecile asked me to contribute something to their new issue of Matago.

16128021_10154929739433221_1183880779_n

Capricious Organism | Bilal Zaiter

http://www.matago.fr/

Matago is a biannual magazine devoted to short stories and visuals that simply claim to offer a different image of humanity than the one with high reductive and anxiety contents, now disseminated by hegemonic information, before all concerned for the moment. The Matago chooses to open windows on memory and imagination, the elsewhere, and the marvelous, the history of women and men and, through them, their civilizations. Neither journalistic nor polemical, in “the era of time”.

Here is what i wrote and would like to share with you.

Capricious Organism

The bike’s wheel embraces the feather
as the kid jumps to pick the sonnet
another feather falls to fill the hole in the bonnet
The prisoner eats a plate of stones, lentil, and cordonnet

From the crack of the prison slither the feather, the only left finger twirl it with pleasure

The king is angry and all his egos dither
But the doors are open and love’s tether sutures time patches all together
Christmas this year is gentle and warm like a zither

Most birds migrate
where time’s corticate
is coruscate and corrugate
Where no one invades the clouds or their hearts ablates

I wonder the sky, promenade and parade
carrying my dreams in my socks, or baguette
Sometimes i drop my beanie
Sometimes i fix my tie
But i remain a dolphin -or maybe just a human- scrapping the wind of time

Once upon life time i was an ant
Carrying back home my bread under my armpit
One in the middle class, like a windmill, careless and self-made
That was long time ago, before 2011, when the walls were grey, and the boots were high like the heat of ovean
The mouth was small, the eyes were oval, like unpleasant surprise
Then one day, another ant in the camp played her trumpet

I am a gazelle, from balcony to street, and from fear to light i jumped
Then the plane threw the cage, where my friends and I were trapped
I eat the dry grass on the bars and the insults of the guard, until i turned into a mouse i tasted the cheese there in the darkness landscaped
The hunter saw me and said, i should not eat, as i am just a stone, and so his orders i obeyed, and what he said I so much hard tried not to be.
Gently, I fantasized time, dropping gracefully in my cracks, until my soul jumped out and that was the moment to time I looped
I wondered the streets. searching for my dreams. i licked the corners of songs jars, my hair turned grey, and my heart was freezed.

So with a confident heart of a beautiful apostate
i decided to leave
I spread my wings wider than the logic of time, and the human’s lie
Smoother like my dream
i have been flying for the past four years

I joined millions of birds
Lonely people like us, you and me
Migrants
Widow women missing their loves
Aggressed who were betrayed in silence deep and hard
Protestors who died
Protestors who cried, and protestors who in themselves believed, and just for such a reason they were tortured
I joined the music of metros
Teenagers who were rejected and marginalized

Cracked hands of the homeless : that is to say humans like you and me who has no stove, nor home or glass to drink the wine of a new year
We are flying together … since years
Every day and dream
Our feathers fall
The window of the office, the fire place of the house are open. The sofa in the studio, the drawer in the kitchen.
Where a feather from a migrant will come
The feather of an ant, gazale, turtle, dolphin, panda, bear, cat, dog, human, bird… will come one day

16128000_10154929739588221_1534152998_n

In french

 

Advertisements

اشتري قبراً

‎اشتري قبراً.

‎ولا بأس من البذخ هنا،

‎انتقيه ميتاً فلا يذكرك بشيء

‎مضاد للرصاص والبراميل ووعود الأئمة والأمم متحدين.

‎وقبل أن تعطيه حتفك خذ كل شئ معك.

‎دُس في جيوبك الخرقاء

عطش شهرين

ذراعك ونصفك

حتفك وظلك

‎ذكريات أبيك وأمك،

ورائحة الوسائد والقهوة والطبخ والغسيل والكوي مجتمعين.

‎ورقة الكفالة،

‎سبع جماجم، كامل ما تبقى من ثمنه الذي رده البائع ظلماً إليك

خذ معك كل شيء

‎مواء قطط حارتك

‎سيقان الزرع في تربة الدار التي طارت بعد البرميل التاسع وحطت على سريرك مطمئنة

‎سلحفاة الوقت

‎رفات التبغ

‎واسكب مرقة المخلل المالحة من قطرميزها المكسور في جيبك

‎تلك التي اقتتم عليها زمن الحصار

‎تأكد أنها سالت جيداً وأغرقت جلد فخذيك المحترقين تماماً.

‎طمأنينتك المريضة تكمن في اختبار ألم من أحبك، حرقة مقلتي وقلب أمك يوم أخذوك

‎تأكد أن تأخذ معك كل ما لايمكنك أن تموت دونه. حبيبتك التي لا تعرف عنها شيئاً، وقتك الذي لم تلتقيه أبداً، موسيقا رفاق الشام الذي أقلعوا عنها بسبب ادمان الحزن

‎اطوي مدينتك جيداً مع مناديلك الأخرى وبريد الأمل والصلاة على الجبل وخذها جميعها معك

لا تترك لهم شيئاً أبداً

لا كرم في الميراث

إما أن تكون عادلاً أو لا

لا تترك لهم شيئاً أبداً

ولا حتى قطرة جنون يشربوها فتغير مجرى عمرهم وينتهون في قاع البحر الأبيض المتوسط مع الأسماك الجافة والملائكة العاجزة والشجاعة.

‎اترك لهم كل ما يهمهم، هويتك، جواز سفرك، اسطوانة حقوق الإنسان المشروخة، زبك، الأدب، الحلال، والحرام، اللحاف، والفراش الوثير الممتلئ حجراً ورصاصاً. وكل أفلام هوليوود، الأرض والحدود، النفط والغاز، الماء والبشر العبيد، والله الذي سرقوه وفيه راحوا يستوطنون

‎وارحل

لا شأن لك بهم ولا هم سيستطيعون إليك سبيلاً.

اشتري قبرك، ولو كان ثمنه الباهظ: بقاءك.

ولا تنسى الزهور.

بع كل ما لا يلزمك لطاغوت الوهم واشتري قبراً يستر رفات حلمك

ثم نم وديعاً حتى الفجر،

حتى القهر،

حتى القيامة،

حتى أنت

اشتري قبرك ونم مطمئناً

ما عاد في الأرض موضع فوق سطح الأرض

تقعرت بطن البلاد

اعتلت الأم القرفصاء

فيما تندب ابنتها التي ماتت حبلى بالعطش

“كان يكفيكِ قبلة واحدة كي ترتوي”… تناجيها…

ثم تستطرد الفجيعة في عويلها الحنون

اشتري قبرك وادفن رفات حلمك ونم في جوفها مطمئناً.

فأنت تعلم جيداً أن الحكايا لا تنتهي بضجر الرواة.

أما الآن

وقد

جاء

موعد

الذهاب

يبرز السؤال الحقير: كيف تُنهي نحت النص؟

ماذا بعد؟

اشتري قبرك

ضعه قرب آنية الزهور فوق مائدة الطعام على خشبة المسرح

واترك حرف عطف واحد في وجه الستار الرخيص

علَّ أحد الحضور يحتاج أن يثب خارج النص الضجر، خارج المقبرة المكتظة بالحضور وينقذ نفسه من دوامة الشعور.

و، ، ،

Facebook Instant Articles – Part I

The biggest media news for May were about Facebook Instant articles.

Facebook social media platform announced in an appealing blog its new service called “Instant articles”. A step that is welcomed by many media outlets (better put main stream media). I am going to discuss in a series of three articles why this is dangerous and take the heart of journalism -Honesty.

After appropriating Whats App, Facebook controlled most of the conversations of the world. Whats App to those who do not know it is an application used mainly through mobile phones and was a revolutionary creation in the world of text messaging. After appropriating Instagram, which is the most recognized photo-sharing application, Facebook controlled most of the images shared world wide. In other words, Facebook is almost controlling the world’s humans’ communication.

Whats app not only provided Facebook with huge lexical corps of humanity unofficial conversations (19 billion messages a day, yes billion), but also with phone numbers. That is to say more personalizing and identity verification. To understand why lexical content shared in private messages is important one needs to understand the two main reasons people use Facebook for. Huge research contributed to this understanding, but it can be summarized under two main categories; 1.Sense of belonging and, 2.Self expressing. As Facebook users, we have two identities at least, a publicly shared one, and an inbox hidden another one. Facebook black mail us without even saying that. Facebook is our new psychiatrist who does not give us any direct advices. And this psychiatrist has a much bigger advantage; he did not promise us to keep our secrets, and by contrast, he made us sign an authorization letting him use our data in whatever reasonable way he finds! So our much truer identity is hidden in our inbox. And by the way, since we are talking about privacy, research show that -we- know almost nothing about how our privacy is invaded. We just click and the cost of this click turns out to be costly. With Whats App appropriation Facebook go further to confirm if our inbox behavior patterns are identical in the two inboxes; the Facebook one and the Whats App one. What is the point of this? Knowing us, and it worth buying it for $16 billion on 2014. Do not forget there were 700 million photos shared on a daily basis through whats app in 2014. Knowing us is not just knowing for the sake of knowing, in fact it is knowing for predicting, and predicting for controlling. This is not a conspiracy theory, In fact i worked out 70+ theories in communication related to influence. Its is really scary how manipulative this can be. But wait a moment, it has some adrenaline rush in it too. And the good news is that we have the upper hand under one condition. But this is the subject of the last article in this series.

With Instagram, The photo-sharing application, Facebook identifies us and our preferences visually. Despite the huge success of Instagram today it only cost Facebook a $1 billion in 2012 to have all these potentials. Instagram does not only provide more and more images about me which make learning machine softwares work better and eventually visual recognition get more accurate. No, Instagram is about the power of image. Most of the content shared on facebook is images. Facebook learned that through us, when they first launched back in 2004 they did not know that enough, within time they did. In fact, they learned well enough to make them pay that money to buy instagram. Image power is amazing, it motivates people and deactivate them! Image power can really be destructive -specially when the images are faked-.

So now that Facebook has the power of knowing us -more than we know ourselves– YES this is the subject of what does facebook know about us? Now Facebook has the power to control us through images and messages, let us see how they already did this, and how they will continue to do it in the near future. Facebook Instant Articles – Part II

Why most of the muslims in France betrayed their religion yesterday?

I am a muslim.

I do not like to categorize myself as this and I do not even believe in such categorization. In fact, i think a better way to define myself would be as being a pizza fan! or someone who likes data mining! or maybe that I enjoy good wine, turkish coffee, and macron from Fuchon. I prefer Adidas over Nike, I like Kodak although she passed away. I am a consumer. A consumer of both my own prodcuts and products of others that I find convincing enough. This other sometimes happen to be a god. But i am also a sponge. that is a good human trait. I absorbs. And i am not against consumerism, nor i am a vegetarian, although i like vegetarians and sometimes i tend to think they are way more conscious than i am. I love France. I used to love USA until it became too arrogant. And I used to study bible when was 21 years old and my teacher was an american Anglican young friend. His name was Mark. I like Arabic calligraphy, Spinoza, and I prefer Jung over Freud . I like impressionism and hyperrealism as art schools. I am fascinated with the works of Pierre Bourdieu and I guess he should not ever been considered a classical school. What else? do I have to continue?

As you can read, I can go miles of writing expressing myself. In fact this is how the world is going to be few decades from now. I guess, I hope. A world that is clustered in tribes of preferences. We belong to our tribe of preferences more than we belong to our religion or nation. But we prefer to categorize ourselves based on our religions. Why? It is because we are weak. Even those of us who are anti religion, they tend to position thresmevels based on that antiRELIGION trait! But I guess there are always exceptions. many exceptions. a majority of silent exceptions.

But my first line in this piece of expression was a defence mechanism. A way to tell any muslim who is going to attack me that I am muslim. It is just like blue color can not tell another blue color that he was discriminating against blues! Both of us are sad. or supposed to be so. and both of us are skies or at least perceived ourselves to be so.

10904832_10152991219193221_1955321580_n 10912882_10152991218708221_1422419132_n 10913102_10152991219858221_929321323_n 10921803_10152991218178221_1869079904_n

Yesterday, I naturally, went to participate in a silent gathering taking place in the Vieux port area in Marseille south France. 775 Kms far away from the place where the savage crime took place yesterday’s morning at Charlie Hebdo publication.

There were some people in the beginning but then the number increased and increased. I thought it will keep increasing. But it did not. Not for a normal growth algorithm, but out of two reasons. awareness of how critical the subject is and betrayal.

For the first reason, many of my neighbors where at home when i left and they were still there when i came back. i could see this, i could hear this and it was obvious. They were all French. That is a bad sign. It is a clear indication of how much there is a blackness of awareness to the sequences of yesterday event there is. And it is a clear indication how humans all of the world have more in common than in difference. This time the common trait -unfortunately- is this indifference regarding critical issues. Humans Lives!

But my very big concern was not that. It was the betrayal one.

France total population By INSEE for January 2014 was 65.83 million inhabitants. Marseille with a population of (850,602) makes her the second biggest city in France with almost 38% of Paris (2,234,105) total population.

The announced number of particpants in the gatherings all over France yesterday suggested more than 100,000 participants all over the country making it less than 0.15 of the total population. This is not indicative enough number as no one expect children nor elders to participate maybe! But still the number is way bellow expectations. This is the darkest day in French contemporary history since 40 Years.

While 7,000 had actively participated in Marseille between 10,000 and 15,000 had participated in Paris .

it means that around 0,8% of Marseille total population had participated and actively said NO to terrorism and Yes to Freedom of speech. This is almost 8 times of the national percentage. This is the good news part. Marseille is ACTIVE. CONSCIOUS and definitely not LAZY!  While % 0,67 of Paris population did the same.

When i attended vieux port I didn’t realize any people with north african or middle eastern or even basic pacific ethnical features! In fact Pew Research Study proposes, that a majority of the world’s Muslims live in the Asia-Pacific region. While the Middle East makes up only 19.8 percent of the world’s total Muslim population. . However, not to be considered as having a discriminative attitude i tried to find an evidence. I looked into my own photos and into the photos of others. My suggestion remained valid. But how would i know there were not muslims of other origins, a daughter or a son of a french lady or a french gentleman! I can not prove this as i did not go into one-to-one check. But i still trust my senses. So i need to find a way to prove my gut and my mere eye observation and quantify it.

There are at least 255,180 Muslims in Marseille estimated at 30% of Marseille’s total population

Females to males ratio is approximately 1/1 which makes the estimated number of muslim females in Marseille at 127,590 .

So i a narrowed my expectations to women and why? because i hypothesize i can find veiled muslim women with a proportionally relevant representation. I assumed (which is far less than accurate numbers) that veiled women would count for only 10% of total muslim women. Accroding to these guidelines i searched for at least 10% of those 127,590 women which is 12,795 veiled women.

Back to the ration of total participants in Marseille which is 0.8% of the total population, that made me expect to see at least 100 veiled women. . I didn’t. and I assumed with a not so scientific evidence that the men who pushed many of them to wear veils were not there too!

I did not see, and that was sad. I did not see and that was disappointing, because I was expecting to see.

But two of my christian male arabs here didn’t attend too! I can easily categorize them in the laziness, or indifference or less harmuly put weak conscious status.

But for those muslims the question remains WHY! I intentionally write this WHY in capitals because while i am writing in silence it is a real big screen inside me. WHY! WHY didn’t you attend? who told you it is against your principles and values!? what kind of principles do you really hold?? I am not going to attack you to win more credit points in case some French intelligence guy was busy now aggregating online expressions and analyzing them! But i need to understand what is the reason you did not participate? Because by answering such question I guess we are half away to solve those terrorism and discrimination incidents alike. Do you really think those journalists, artists, expressers, deserved death!? I do not think you do! at least ONE person amongst you do not ! and I am sure there were some conscious muslims there ! I heard there was one veiled women in paris at the republic ! just one! and because there were a total number of 15000  protestors in Paris and 7000 in Marseille I try to make a sarcasm about myself and think: maybe there was half one here and I didnt notice.

But I know two things now. it is a shame. It is a betrayal to the region you claim you believe! and I am shocked, really shocked how a liberate nation like France go out with only 0.15 of the total population in a horrible incident like this! how!?I strongly belief that the first step towards countering terrorism is to consider this a serious job with committed people to do it. and the first step in such commitment is to think collectively! in a public space, in science and solidarity and for enough time. !

By this, i guess i answered my own question which constituted the title of this piece of expression: “Why most of the muslims in France betrayed their religion yesterday?” Maybe because they are not muslims! and maybe because many non muslim French betrayed their value of  Fraternité and expected Liberté, to be secured by default when they did not consider the value of Égalité.

شوكولاته الحصار

لا أعرف تماماً لماذا يموت البشر. ولا أعرف على الاطلاق لماذا يختار أحد قنل نفسه طواعية. لكني متأكد من شيء واحد على الأقل بهذا الخصوص: هناك دوماً قتلة وهناك دوماً ضحايا وهناك غالباً شهود.

Chocolate Protest

Chocolate Protest

منذ اندلعت الثورة السورية وكل شيئ مسجل. تقريباً. بما في ذلك الطائرة التي تحجب الشمس للحظات. بل حتى تلك الرصاصة التي أودت بحياة المصور البطل. مسجلة. في عدسته.

نحن شهداء المذبحة. والرقص والزمامير والطبول أيضاً. بل نحنُ شهداء ما هو أفضل أو بعبارة أدق، ما هو أكثر سوءً: شهادتنا.
نحن شهداء على شهادتنا. الرتيبة. المنمقة. شهادتنا الشرهة. نحن شهداء على تكاسل شهادتنا حتى الوصول إلى التخمة.

لكثرة ما تناولنا الحدث. المأساة. بتنا نسخة منه. الحدث يجترنا كما نجتره. الجريمة تشبهنا لكثرة ما نظرنا إليها وتمحصنا فيها ومددنا ايدينا لوركها. وليس هذا عيب. انها حقيقة مخجلة فقط. حقيقة لا تستحق الاحترام.

نعلم عن الحصار. عن الجوع الذي يعصر أبناء بلدنا. جيران، اخوة الأمس القريب لكن ليس لدينا أي خجل من التقاط الصور صحبة أطباقنا الشهية.

من نحن؟
فعلاً من نحن؟
عفواً، كنت أريد أن أقول من أنا؟
مصاب بتخمة الصورة حتى الكسل؟
الجواب: نههههم

شعار الذكاء السوري

66655_496200523759569_647187299_n

ذكاء سوري:
تخفي تجنباً للقهر، شخص واحد سيعرفه. وأدوات حبيبته لذلك شرعية: عيناه.
فكرة كبيرة. رسالة بسيطة

يمكن اذا منتخلى عن كل الرغبات الجامحة بترديد كل أنواع الشعارات من “عهدنا أن نتصدى للامبريالية و الصهيونية و الرجعية و أن نسحق أداتهم المجرمة عصابة الاخوان المسلمين العميلة” وصولاً إلى “قائدنا للأبد محمد” و”الاسلام هو الحل” و مروراً بكل ما يُتَصَوَر على أنه وسطي “دولة علمانية مدنية لكل السوريين” و “الشعب السوري واحد” و “السوريين راسون مرفوع” و نحنا شعب محب، و نحنا شعب طيب و نحنا دولة ممانعة و “الشعب السوري ما بينذل” و كل ما يسبق و يتبع.

ربما لو تخلينا ولو إلى حين عن “المبارزات الشعارية” و ادعاء أوصاف كانت ربما لأجدادنا لكنها لم تعد لنا لاختلف واقع الحال بعض الشيء.

ترديد الشعارات ليس قصراً على تلك التي أُجبِرَ أغلب السوريون على تلاوتها في المدرسة صباح كل يوم في حقنٍ نفسي نحصدُ اليوم نتائجهُ لكنها أيضاً تلك التي زُرِعَت في مخيلتنا الخصبة حول هويتنا المُتصوَرَة.

ربما لو أمكننا التخفيف من تناولنا لها و قبلنا بريجيم مؤقت مكتفين بشعار واحد “الشعب السوري ذكي” لكان أفضل من كل هذه الحماقات. فعلم النفس يؤكد أن تكرار القول يردفُهُ فعل. ويرافقه اتساق مع ذاك القول.

بصراحة بصراحة تأخرت كثيراً كي أفهم أن معظم أمراضنا و مصائبنا ترجع لصفة بسيطة جداً و هي “الغباء”. و أعتقد أنها صفة مُلازِمة للأكثرية منا. يبدو على هذا الحال أن محاولة اقناع أنفسنا بأننا أذكياء قد تدفع المجتمع بمرور الوقت لتطوير ذكائه . للالتفات إلى هذه الصفة على الأقل. فهي حتماً أجدى نفعاً من “محبة الوطن مع غباء” و “اللحمة الوطنية مع غباء” و”الايمان الديني مع غباء” و “الحب و الشعر مع غباء” و “الممانعة مع غباء” و “الطبخ والنفخ مع الغباء” .

سوريا “سك” مع ذكاء هي حتماً أفضل من سوريا ملونة بكوكتيلات الغباء

ورغم أن هذه النوت الابتدائية قد تبدو مُسلية أكثر منها عملية إلا أن فكرة “الذكاء” مرتبطة بشكل وثيق بنمو الأمم و ارتقاءها .

و في تعريف الذكاء1: هو قدرة العقل خاصةً على فهم المبادئ و الحقائق و الوقائع أو المعان، و الحصول على المعرفة، و تطبيقها في مجال الممارسة، إنها القدرة على التعلم و الفهم.

ربما ليس صدفة أن تجد:

1- على المستوى الثقافي : طبقة الانتلجينسيا – Intelligentsia هي طبقة العقلانيين أصحاب المعرفة الذين يمارسون أنشطة عقلية هدفها  نشر الثقافة بشكل أساسي. وهو بهذا على عكس ما شاع في بلادنا لا يتقصرون على من درس السينما أو المسرح حصراً :) بل يتعدى ذلك وصولاً إلى كل شخص يقرأ. (نظراً لدقة المصطلح و لعدم اختصاص هذا المنشور بموضوع الانتيليجينسيا أدعو القارئ للبحث باستفاضة أكبر في هذا الشأن، مصطلحات ذات صلة : Culture/ثقافة – Max Weber  –  الثورة الروسية /Russian Revolution

2- على الصعيد العسكري : كمنطق واضح إذاً و حيث أن “الذكاء” في بعض تعريفه يتضمن “الحصول على المعرفة و المعلومات” تبرز كلمة استخبارات والمرتبطة أصلاً بالأمن القومي لأي دولة حديثة في معناها اللاتيني intelligence  – ويبدو مفهوماً اكثر إذاً أن عمل أجهزة ومراكز الاستخبارات هو عمل غيل “غيبي” ولا مغلف بالخوف و الضبابية إنما هناك “استخدام “وظيفي” لمعنى “تحصيل المعرفة” و بالتالي فهي أماكن مهمتها “جمع المعلومات و تحصيل المعرفة” . أما كيف يتم ذلك و بأية طرق فهم في حد ذاته موضوع نقاش أطول بكثير من هذا المكان. إذ يبدو أن القاعدة السائدة في سوريا هي : الغاية تبرر الوسيلة. و حيث أن وظيفة تلك الأمكنة هي “نزع” المعلومات. و لا يتعلق الأمر حقيقةً فقط بالوسيلة المستخدمة بل يتعدى ذلك إلى الغاية في حد ذاتها. فكما حاولت أن أوضح فالغاية الأساسية هي الحصول على المعلومات لغرض حماية الأمن القومي و ليس مصالح عائلات معينة تتفرد بالتسلط ونهب خيرات البلاد.

3- على المستوى الايماني الديني: يبدو أيضاً في أكثر من محل أن من شروط الايمان الأساسية المعرفة و تحصيلها. وهو أيضاً مجال بحث آخر ليس محل هذا المقال إلا أنه يمكن البحث عن كل الكلمات ذات العلاقة بالـ “التفكر – العِلم – العقل” على الأقل و مقارنتها بكلمات-معاني أخرى مثل “العبادات” و سيبدو الفارق الهائل في حجم التركيز على شروط “العقل” و تقديمها على وظائف العبادة الممارسة طقوساً.

حاولت في هذا المنشور السريع أن ألفت النظر إلى ضرورة إعادة البحث في المصطلحات الشائعة وبالمقابل الاجتهاد في استحضار مصطلحات قد تكون غائبة. إن وعياً اجتماعياً يرافق ما يجري هو شرط ضروري لمنح زخم اضافي. و ضمان توافقية وطنية و انخراط عملي في ما ينفع البلاد و العباد. و حقيقة الأمر فإني لا أعول عمن ألفناهم من “أصحاب ثقافة” لتناول هذا الموضوع بل أرهن على شاب في منتصف العشرينات يجلس في إحدى مناطق الشمال السوري تحضره الكهرباء يومياً بضع ساعات فقط فيقرأ هذه و يقرر أن يطبعها. يقرأها بسرعة ثم يلف بها صندويشة زعتر و زيت. يأكل الصندويشة ثم يرمي بالورقة في سلة المهملات. و بعد ذلك يتذكر مما قرأ عبارة أو اثنتين لا أكثر.

 1- wiktionary: http://en.wiktionary.org/wiki/intelligence

شرطي العيد

ما في أي سبب للشعور بالخجل .

مبارح كان أكتر من رائع. قضيت وقت حلو كتير. هون كان في عيدين بنفس الوقت. عيد الموسيقا وعيد منطقة صغيرة هون اسمها Panier بيطلعوا العالم برا بيوتون و بحطوا طاولات و ببلشوا يبيعون أكل ومشاريب و فرق موسيقية مبعترة و شوي و ناس دايخة و ناس عم تبوس و ناس عالدراج و ناس عم تكب من شباك بيتها درينك و ناس من تحت عم تعبي بالكاسة! شي مسخرة يا عالم. ناس مبسوطة . عالم عايشة وعم تتنفس.

و بنفس الوقت في ناس عم تموت بسوريا! بس بصراحة بصراحة ما خطرت سوريا على بالي ولا ثانية. فيني كتير اكذب فيني كتير اعمل هيك صياغة ساحرة لانبثاق الذاكرة السورية من قلب الحارات و الاحتفالات ! بس هالشي ما صار . ولا ثانية خطر ع بالي الموت. و لا ثانية خطر ع بالي الدمار.

بقلب كل شي خطر ع بالي بس شخصين باسل و عبيدة. شخصين بعيدين ورا القضبان ! شعور كتير غريب. ما منعني أبداً من اني كمل استمتاعي . بس وقفت عندو ثانية و كملت. ما بعرف اذا صح ولا غلط. يمكن هاد التشويه النفسي هيك ببلش. لما منتخطى اللحظات الحساسة كتير هيك بكل تجاهل . أو يمكن هيك التطور النفسي بيصير لما منبطل نوقف نفسياً. منبطل نتعطل.

الشي يلي بعرفو كتير منيح من أول دقيقة و ما عندي أي استعداد للتراجع عنو هو انو أي دعم للبلد و للناس يلي منحبون ببلش بنجاح ذاتي. قوة ذاتية . طوربيد بحري، دينمو، طاقة بتشد لقدام

صار حادثة كتير غريبة معي . فجأة واقفين بقوم بقرب شرطي علينا. ما بعرف شو بيحكي بس بقلو can we take a photo? فينا نتصور؟ بقوم بقلي طبعاً طبعاً  وبقرب وببلش حكي معنا و بيسأل نحنا من وين و شو عم نعمل وشو رأينا ببشار! و طبعاً بيتعرف ع كارولين المصورة الصحفية و المؤلفة المشتركة لكتاب عن مقتل زوجها جييل جاكيه بيفضح تورط النظام. و بالآخير منتصور معو . بس مو هاد المهم . بياخود الكاميرا و بقول يالله رح صوركون . و بببعد و ببلش يصرونا .

بالنسبة الي الشرطة و العيد مع بعض هاد كومبينيشن لحالو بينكتب فيه شي 17 ملاحظة اجتماعية. بالعيد كانت الشرطة تجي وتخالف و تسروق. و ببلش العيد مع شرطة المرور و لم الأتاوات أصدي العيديات الاجبارية.

بالمناسبة  نحنا ما عنا شي اسمو شرطة. الشرطة بأغلب الأحوال قاعدة بالمخفر. بس بحالة انو تنين تضاربوا أو سرقوا بعض بيروحوا عالمخفر. لأ هاد الكلام مو اخلاقي و ما فيو ضمير لأنو الشرطة عندون مهام كتيرة تانية و من العيب اختزال شغلون بالقعدة بالمخفر وشرب القهوة و الشاي و المته.  فمثلاً من المهام الأخرى للشرطة في (((سوريا-الأسد))):

الفتلة عالبسطات. و يلي ما بيدفع يا ويلو بيصادرولو البسطة

أو مثلاً: ضرب العالم بجرزة البقدونس. هاد مثلاً مشهد ما بروح ببالي أبداً . بمنطقة الاطفائية بالشام لما هجمت الشرطة ع بياع خضرة عم يتسبب و أخدو منو الخضرة و مسك الشرطي جرزة البقدونس و صار يضربو ع راسو فيها !! طبعأً واضح تماماً انو هاد أكتر فعل ما ممكن يئذي بدنياً بس هو من أقسى الأفعال يلي شفتا بحياتي . انك تاخود من شخص بضاعتو و تضربو فيها! مصدر الرزق كان ع طول منتهك .

و بالعيد الشرطة بتمنع المراجيح . قررت فجاة محافظة دمشق على سبيل المثال تنظيماً إنو تصير تجمع المراجيح بمناطق معينة. خلص ما في داعي يكون العيد “شعبي” و منتشر بكل محل.

الشرطة كمان عندها مهام أخرى ببلدي. اذا علقت خناقة ع باب المدرسة مثلاً بيتدخلو .

فإذاً الحكي عن انو الشرطة ببلدي كانت ع طول بالمخفر أو عالبسطة كمان فيو ظلم كبير للشرطة لأنو عم ننسى مكان تاني كتير مهم كنا نشوف فيه الشرطة/ الكولابات. كولابات الحراسة. وين في سفارة أو مركز أو مؤسسة أو مبنى حكومي منلاقي شرطة. أما المدعومين و أبناء النظام يلي كنا نقلون قبل “ابناء سلطة” و ما نسترجي نستعمل كلمة نظام فهدول متلون متل مباني الأمن القومي و هيئة الاذاعة و التلفزيون وكراجات النقل الداخلي ومكتبة الأسد فهدول ع طول مستلمين الكولابات فيون رجال أمن. !

أما أكتر نوع شرطة كنا نشوفو خارج المخافر أو الكولابات أو البسطات فهو الأخلاقية يلي بوقفوا ع مدارس البنات مشان موضوع التلطيش و الشرطة العسكرية. و باعتبار اني بقييت لصار عمري 39 سنة هربان من العسكرية يعني كان بقيانلي شي 3 سنين و بنعفى اوتوماتيكياً، فكان عندي خبرة هائلة بملاحظتون. أصلاً هنن مو مخبيين حالون. بيمشوا أربعة أربعة و مع عصي!

IMG_5738

ع كل الأحوال هالشرطي “الفرنسي” وقف معنا . و سألنا شو موقفنا من النظام وجاوبتو: بس الأغبياء بعدون ما بيعرفوا الحقيقة الواضحة و هي انو في نظام عم يقتول الشعب السوري.

وع كل الأحوال شرحلنا عن حالو شوي و كيف كان ببيروت بالسفارة الفرنسية و حكالنا كتير شغلات و حكينالو كتير شغلات و بعدين أخدلنا صورة و قلنالو باي و قلنا باي.

فينا نشوف أديش هالنظام شوه مفاهيم أساسية بالنسبة لأي مجتمع مثل فكرة الأمن و الشرطة. كيف صار عنا خلط بين عسكري و شرطي و رجل أمن و شرطة آداب و شرطة عسكرية و شرطة مرور. كلو بالنسبة النا واحد وهو مصدر للقمع ، مخيف ، تجنبه أفضل، لأنو هالمصدر بينتهكنا بدل ما يحمينا.

لمن أشعر بالاخلاص؟ لمن أحتفظ بالامتنان و التقدير؟ من هي السلطة بالنسبة لي؟

إنه هذا الشرطي الفرنسي : “بُنوا”. الشرطي الذي حمل الكاميرا ليصورنا بدل من أن يكسرها لنا! الشرطي الذي اقترح علينا أين نمضي الأمسية و كيف نحتفل ومتى علينا أن نعود للبيت آخر الليل حين تنسحب العائلات و الأزواج من شوارع المدينة المحتفلة. الشرطي الذي ابتسم طوال الوقت. الشرطي الذي يعرف عن جييل جاكيه و شهادته و يعرف عن سوريا و تضحياتها و يعرف ما يلزم و يكفي عن وحشية النظام الذي يقمع السوريين. الشرطي الذي….. تمنى لنا: ليلة سعيدة.